الجمعة 7 ذو القعدة 1439 هـ   - 20 يوليو 2018 م

   

الوحدة والتعددية والحوار في الخطاب الإسلامي المعاصر

الناشر : دار الصفوة ـ بيروت

الطبعة : الأولى, 1415هـ ـ 1994م

الصفحات : 231 ص

القياس : 14 × 21

 

      يبحث هذا الكتاب عن ثلاثة قضايا أساسية تدرس وتعالج باهتمام في الخطابات الإسلامية المعاصرة, وهي الوحدة والتعددية والحوار. ويؤكد الكتاب على ضرورة أن تقرأ هذه المفاهيم بمنطق ينطلق من قاعدة تحديد ماهية وهوية هذه المفاهيم من جهة, وترابط وتكامل هذه المفاهيم من جهة أخرى. فلابد أولاً من تحديد ماهية هذه المفاهيم وكيفية فهمها وتصورها, وما هو حدها وإمكانية الاتفاق حولها ما أمكن. فكيف نفهم الوحدة وماهية الوحدة وكيف نتصورها, وهكذا التعددية والحوار. ومن جهة الترابط والتكامل فان الوحدة لا تتحقق بدون تعددية, والتعددية بحاجة إلى حوار, وبنمط آخر فان الحوار هو سلم التعددية, والتعددية هي سلم الوحدة.

      وقد احتوى الكتاب على الموضوعات والقضايا التالية: التعددية الحزبية في الفكر الإسلامي التأصيل, الأنماط, التحول. الوحدة والتعددية في القرآن الكريم, الوحدة والتعددية في فكر الحركة الإسلامية, نقد نظريات الوحدة في أدبيات الحركة الإسلامية, أزمة الحوار بين الحركة الإسلامية السنية والشيعية إلى متى, الحوار الإسلامي ـ الإسلامي الواجب الغائب, مشروع إجماع بين الحركات الإسلامية.

مراجعات ومتابعات حول الكتاب

1ـ اللواء. الأردن, صحيفة أسبوعية مستقلة, الأربعاء 16 آب ( أغسطس ) 1995م, ص 21, راجعه: محمد وليد يونس.

2ـ إذاعة صوت المستضعفين. بيروت , برنامج نوافذ المعرفة ,شباط ( فبراير ) 1996م.

3ـ الكلمة. بيروت, فصلية فكرية, السنة الثالثة, العدد10, شتاء 1996م ـ 1416هـ, ص 109-116, راجعه:محمد السيد محسن.

 

 

 
 
 
 
عدد الزوار : 177020