السبت 9 ربيع الأول 1440 هـ   - 17 نوفمبر 2018 م

   

الإسلام والإصلاح الثقافي

الناشر : دار أطياف للنشر والتوزيع ـ القطيف

الطبعة : الأولى ـ 2007م

الصفحات : 175 ص

القياس : 14×21

 

تنبعث اليوم وبزخم كبير فكرة الإصلاح في مجتمعات العالم العربي والإسلامي, ولأول مرة تتوافق الإرادات المختلفة, وتلتقي على اختلاف مواقعها ومنظوراتها حول هذه الفكرة, مطالبة بها, وداعية إليها. فلم تعد فكرة الإصلاح تنتمي وتتحدد ضمن خطاب فكري أو سياسي معين, بل باتت مطلباً لجميع الخطابات على تعدد وتنوع مشاربها الفكرية والسياسية, وأكثر من ذلك أنها باتت مطروحة حتى في الخطابات والمواقف الرسمية والحكومية.

وانبعاث فكرة الإصلاح تمثل لحظة تاريخية لا ينبغي أن تفوت على الإطلاق, أو تمر علينا دون أن تشرق وتتخلق فينا, وتفعل فعلها في تغيير أحوالنا وأوضاعنا البائسة والمتردية, وتعيد لنا الروح الذي كاد يخرج منا بلا عودة.

ويأتي هذا الكتاب رغبة ومساهمة في إضاءة فكرة الإصلاح, وتعميق المعرفة بها, وإعطائها قوة المعنى, بالتركيز على المجال الثقافي والإصلاح الثقافي, وهو المجال الذي ينتسب إليه المؤلف, وينتمي إلى حقله وتاريخه, ويحاول مواصلة السير في نهج أولئك الذين سلكوا هذا الطريق, وجعلوا من الثقافة والإصلاح الثقافي نهجاً لهم في مجال الفكر الإسلامي.

ويتصل الإصلاح الثقافي بمجال عالم الأفكار وشبكة التصورات الذهنية, والذي يكون ناظرا لوجود خلل أو اعوجاج أو فساد في شبكة التصورات الذهنية, وهي الشبكة التي يمارس الناس من خلالها تأملاتهم وتأويلاتهم, وتحدد لهم معاييرهم الجمالية والتفاضلية, وتلبي لهم متطلباتهم الثقافية والمعنوية.

ويحتوي الكتاب على ثلاثة فصول, بالإضافة إلى مقدمة, ومدخل, وخاتمة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 
 
عدد الزوار : 183720