السبت 9 شوال 1439 هـ   - 23 يونيو 2018 م

  مشاركة في كتاب: (العولمة، التربية والاقتصاد والثقافة.. العلاقة والأثر)

صدر عن مركز الأصالة للدراسات والبحوث في الجزائر العاصمة كتاب الأصالة الأول بعنوان: (العولمة، التربية والاقتصاد والثقافة.. العلاقة والأثر)، واحتوى مشاركة للأستاذ زكي الميلاد حملت عنوان: (الفكر الإسلامي المعاصر وتجديد منهج النظر في العولمة)، تكونت المشاركة من المحاور الآتية: العولمة التطور والتراكم، الفكر الإسلامي والعولمة مراجعة ونقد، العولمة واتجاهات الجدل والتطور، العولمة في منطق ثلاث نظريات، العولمة وتجديد منهج النظر، مستخلصات واستنتاجات.

 

  مشاركة في كتاب: (نحو نموذج ثقافي جديد في عالم متحول)

أصدرت مؤسسة الفكر العربي في بيروت كتاب أفق السنوي، بعنوان: (نحو نموذج ثقافي جديد في عالم متحول)، وهو تأليف مشترك ضم مشاركات العديد من الكتاب والباحثين من معظم دول العالم العربي، ومنهم الأستاذ زكي الميلاد وحملت مشاركته عنوان: (هل من المتاح البحث عن نموذج ثقافي جديد؟).

 

  حوار فكري مع مجلة (الحوار) السعودية

نشرت مجلة (الحوار) السعودية حوارا فكريا موسعا مع الأستاذ زكي الميلاد، تناول بعض القضايا الفكرية المعاصرة مثل: سؤال التجديد، وفكرة الحوار، والعلاقات بين المذاهب، والهوية الوطنية الجامعة، وعلاقتنا بالعالم ومكامن الخلل، وكيف نفهم التراث، والقراءة المقاصدية وعلاقتها بالحداثة، وإشكالية التكفير إلى جانب قضايا أخرى.

 

  مشاركة في مؤتمر فكر 16 (تداعيات الفوضى وتحديات صناعة الاستقرار)

شارك الأستاذ زكي الميلاد في المؤتمر السنوي السادس عشر لمؤسسة الفكر العربي فكر 16 بعنوان: (تداعيات الفوضى وتحديات صناعة الاستقرار)، المنعقد في مدينة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة حضره جمع كبير من الباحثين والأكاديميين والسياسيين من معظم الدول العربية.

 

  جدلية العلاقة بين المفكر والمثقف.. مقاربات بين علي حرب وزكي الميلاد

نشرت مجلة الكلمة مقالة للباحثة الجزائرية الأستاذة رفيعة بوكراع بعنوان: (جدلية العلاقة بين المفكر والمثقف.. مقاربات بين علي حرب وزكي الميلاد)، افتتحتها بالقول: (تستلزم جدلية العلاقة بين المفكِّر والمثقَّف، الوقوف عند الحدود الفاصلة بينهما، وذلك انطلاقًا من الحديث عن رؤيتين في ساحة الفكر العربي المعاصر، نعني بهما رؤية اللبناني علي حرب، ورؤية السعودي زكي الميلاد

 

  خطيئة إقبال والميلاد الفكرية

تحت هذا العنوان نشر الكاتب السعودي الأستاذ محسن علي السهيمي مقالة في صفحة الرأي بصحيفة المدينة اليومية الصادرة بمدينة جدة السعودية، وفيما يلي نص المقالة: في مدونته الإلكترونية يبسط لنا المفكرُ الباحثُ في الفكر الإسلامي زكي الميلاد رؤيتَه بقوله: «لماذا يكره الإنسان إنسانًا مثله، والخَلْقُ كلُّهم عيال الله، خلَقهم من نفس واحدة، وجعلهم شعوبًا وقبائل ليتعارفوا، لا ليتنازعوا أو يتكارهوا، وأكرمهم عند الله بالتقوى؟».

 

  مراجعة علمية لكتاب: (عصر النهضة) في المجلة العربية للعلوم الإنسانية

نشرت المجلة العربية للعلوم الإنسانية الصادرة عن مجلس النشر العلمي في جامعة الكويت، مراجعة علمية محكمة لكتاب الأستاذ زكي الميلاد الموسوم ب(عصر النهضة.. كيف انبثق؟ ولماذا أخفق؟)، أنجز المراجعة المؤرخ المصري الدكتور محمد عيسى الحريري أستاذ بقسم التاريخ بكلية الآداب جامعة المنصورة في مصر، والأمين العام لاتحاد المؤرخين العرب.ويحسب للكاتب الموضوعية التامة في عرض الرؤى والأفكار، وفي تحليلها، وهو ما يدل بشكل مباشر على عمق التفكير ووضوح الفكرة، والتعمق في فهم إشكالية النهضة والإلمام التام بأبعادها،

 

  رسالة ماستر: (تأسيس الحداثة الإسلامية عند زكي الميلاد)

نوقشت في جامعة عمار ثليجي بمدينة الأغواط جنوب الجزائر، كلية العلوم الاجتماعية قسم الفلسفة، تخصص فلسفة الحضارة رسالة ماستر بعنوان: (تأسيس الحداثة الإسلامية عند زكي الميلاد)، من إعداد الطالبة الجزائرية: آمال بوقاية، إشراف: الأستاذ ناجم مولاي. وقد اعتبرت الباحثة في ملخص الرسالة: إن مشروع زكي الميلاد يمثل رؤية معاصرة وطرحا جديدا ومغايرا استنادا إلى منظومتنا التراثية الإسلامية، تجسد في مقاربة فكرية بين الإسلام والحداثة لمراجعة التخلف السائد في الواقع العربي

 

  دراسة علمية: (الحداثة عند زكي الميلاد)

نشرت مجلة العلوم السياسية الصادرة عن كلية العلوم السياسية في جامعة بغداد، دراسة علمية محكمة بعنوان: (الحداثة عند زكي الميلاد)، اشترك في إعدادها الدكتورة مهدية صالح حسن الأستاذ المساعد بكلية العلوم السياسية جامعة بغداد، والباحث العراقي مصطفى خليل خضير.

 

  كتاب (عصر النهضة) يفوز بجائزة الكتاب السنوية فرع الفكر والفلسفة

فاز كتاب الأستاذ زكي الميلاد (عصر النهضة.. كيف انبثق؟ ولماذا أخفق؟) بجائزة الكتاب السنوية فرع الفكر والفلسفة، المخصصة للمؤلف السعودي لسنة 2017م، والتي تشرف عليها وزارة الثقافة والإعلام، وتم تكريم الفائزين وعددهم ثمانية في ستة فروع خلال برنامج الافتتاح لمعرض الكتاب الدولي بالرياض

 

  رسالة ماجستير: (أطروحات التجديد عند زكي الميلاد)

نوقشت في جامعة بغداد كلية العلوم السياسية، رسالة ماجستير بعنوان: (أطروحات التجديد عند زكي الميلاد)، تقدم بها الباحث العراقي مصطفى خليل خضير، ونال بموجبها على درجة تقدير جيد جدا، فرع الفكر السياسي.ويرى الباحث أن أهمية الدراسة تكمن في تطرقها لموضوع ما زال خصبا في مجال البحث، فهذه الدراسة تُعَدّ محاولة لإبراز شخصية جديدة في الفكر الإسلامي لم يتطرق إليها من قبل في الدراسة بصفة مستقلة، أو يُتَطَرَّقَ إلى دراستها في دراسة موسعة من جهة.

 

 

  غربة المثقف العربي.. صور وتجليات

ما من مثقف في المجال العربي تقريبا إلا وله سيرة وذاكرة مع الغربة، بحسب أنواعها وصورها وأنماطها، ما بين غربة قصيرة أو طويلة من ناحية الزمن، وما بين غربة متنبه لها أو غير متنبه لها من ناحية الفكر، ومن لا يتنبه لها مبكرا سوف يتنبه لها متأخرا، وما بين غربة محزنة أو غير محزنة من ناحية النفس، أو محزنة بدرجة تختلف وتتفاوت من مثقف لآخر، وما بين غربة نابعة منه أو نابعة من مجتمعه أو من الطرفين معا، مكاشفا بها أو متكتما عليها.

  مقولة "الاجتهاد مبدأ الحركة في الإسلام".. فحص وتحليل

في كتابه الشهير (تجديد التفكير الديني في الإسلام) الصادر باللغة الإنجليزية سنة 1930م، أطلق الدكتور محمد إقبال (1294-1357هـ/1877-1938م) مقولة مهمة من الناحيتين البلاغية والفكرية، اعتبر فيها أن الاجتهاد هو مبدأ الحركة في الإسلام، واكتسبت هذا المقولة قدرا من الاهتمام عند بعض الكتاب والباحثين العرب والمسلمين، وحتى عند بعض المستشرقين الأوروبيين التي وردت هذه المقولة وترددت في كتاباتهم ودراساتهم.

  الحداثة مشروع لا يكتمل

من المقولات التي اشتهر بها كثيرا المفكر الألماني يورغن هابرماس، مقولة أن (الحداثة مشروع لم يكتمل)، أو (مشروع لم ينجز) على اختلاف الترجمات، وهذه المقولة في الأصل كانت عنوان محاضرة ألقاها هابرماس سنة 1980م، بمناسبة تسلمه جائزة أدورنو التي تمنحها مدينة فرانكفورت الألمانية. وقد تعمد هابرماس التذكير بهذه المقولة، ولفت الانتباه إليها، وذلك حين جعل منها كلمات السطر الأول للتمهيد المقتضب الذي افتتح به كتابه الشهير (القول الفلسفي للحداثة) على ترجمة، أو (الخطاب الفلسفي للحداثة) على ترجمة أخرى، الصادر سنة 1985م.

  لحظة إقبال

لعلنا اليوم بأمس الحاجة لاستعادة لحظة إقبال (1294-1357هـ/1877-1938م) الفكرية والتاريخية، والتوقف عند هذه اللحظة فحصا وتحليلا من جهة، فهما وتبصرا من جهة أخرى، بناء وتراكما من جهة ثالثة، تواصلا وتجاوزا من جهة رابعة، هذه هي حلقات تطور عمليات تكامل الفهم والمعرفة تجاه جميع اللحظات الفكرية المهمة في التاريخ.

  فلسفة مالك بن نبي

ما أود لفت الانتباه إليه أن مالك بن نبي هو صاحب نظرية في الحضارة، وهذه النظرية تمثل جوهر ولب النظام الفكري لابن نبي، كما أنها تمثل الإطار الناظم لجميع الرؤى والأفكار والمفاهيم التي طرحها ودافع عنها في أحاديثه وكتاباته ومؤلفاته، وهذا ما يفسر عنونة جميع مؤلفاته بعنوان (مشكلات الحضارة)، مع أنه لم يستعمل تسمية الحضارة في جميع عناوين مؤلفاته.

  من الذي يستطيع أن يصبح مثل العقاد؟

مثل الأديب المصري الكبير عباس محمود العقادحالة فريدة، وتجربة نادرة قل نظيرها، ليس في تاريخ الأدب المصري والعربي الحديث فحسب، وإنما في تاريخ الأدب الإنساني الحديث، تجربة ظلت وما زالت تثير الدهشة والإعجاب لكل من يقترب منها، ويتعرف عليها، ويتواصل معها، فالعقاد يذكرنا بأؤلئك الذين نصفهم بالنوابغ والعباقرة، وهو صاحب العبقريات التي اشتهر بها، وعرفت بعبقريات العقاد.

  علم الكلام الجديد.. الأفق والخبرة

في سنة 1902م انتهى العالم الهندي المسلم شبلي النعماني (1284-1332هـ/1857-1914) من تأليف كتاب بعنوان (علم الكلام الجديد)، مؤرخا به أول عمل يحمل تسمية علم الكلام الجديد في تاريخ تطور الفكر الإسلامي الحديث والمعاصر، وفاتحا به أفقا جديدا أمام علم الكلام الديني ليكون في مستوى الإستجابة لتحديات العصر. حاول الشيخ النعماني في هذا الكتاب لفت الانتباه إلى تغير وضعية علم الكلام، مفرقا بين وضعيته القديمة التي تراجعت منزلتها وتقلصت قيمتها المنهجية والمعرفية ولم تعد فعالة كما كانت بالأمس، وبين وضعيته الجديدة التي ينبغي الولوج إليها بعد أن تقدمت منزلتها وتأكدت قيمتها.

  بناء النظرية الدينية النقدية

ما بين ثلاثينات وأربعينات القرن العشرين تبلور اتجاه نقدي ظهر في ألمانيا، وانبثق من معهد البحوث الاجتماعية في مدينة فرانكفورت، وعرف لاحقا باتجاه النظرية النقدية، وارتبط من جهة الأشخاص في المرحلة الأولى بأربعة مفكرين بارزين هم: ماكس هوركهيمر (1895-1973م)، وتيودر أدورنو (1903-1969م)، وهربرت ماركوز (1898-1979م)، وإريك فروم (1900-1979م)، وفي المرحلة الثانية ارتبط بصورة رئيسة بالمفكر البارز يورغن هابرماس.

  التخلق بالفكر

نعني بهذه المقولة "التخلق بالفكر" أن يصل الفكر إلى درجة يظهر في شخصية الإنسان ويتجلى في سلوكه، بشكل يوصف معها بالتخلق، ويقال عنه إنه متخلق بالفكر، ويعرف بهذه الصفة وتدل عليه إثباتا وثبوتا، إثباتا من ناحية النظر وثبوتا من ناحية العمل، أي أن يدل الفكرعلى السلوك، ويدل السلوك على الفكر، وتحصل المطابقة الممكنة بينهما، التي تمنع الفكر من أن يكون منفصلا عن السلوك، أو أن يكون السلوك منفصلا عن الفكر، فلا يحصل الفصل لا من جهة الفكر، ولا من جهة السلوك.

  فكرة تعارف الحضارات.. وكيف تطورت؟

في صيف 1997م نشرت مقالة موسعة في مجلة الكلمة بعنوان: (تعارف الحضارات)، وكان هذا أول إعلان عن هذه الفكرة بهذا النحت البياني، وبهذا الصك الاصطلاحي، وجاء انبثاق هذه الفكرة من حصيلة تأملات مستفيضة من جهة، ومن جهة أخرى من حصيلة متابعات متصلة ومتجددة لحقل الدراسات الحضارية.

 

التقدم هو رؤية ومنهج ونظام, هو رؤية تجعل من التقدم مطلباً ملحاً, وإدراكاً فاعلاً, وقضية حاضرة, الرؤية التي تخترق الحجب, وتتغلب على المعوقات, وتواجه كل أشكال الاستسلام للعجز والإحباط والفشل. وهو منهج يجعل من التقدم خطوات ممنهجة تكون متلاحقة ومترابطة ومتكاملة, المنهج الذي يرسم الطريق حتى ولو كان طويلاً وشاقاً, لكن معالمه تكون واضحة. وهو نظام يجعل من التقدم بناء راسخاً له قواعد وضوابط وتقاليد, تكرس الفاعلية والإنجاز, وتعزز أخلاقيات التعاون والتضامن والإتقان. الرؤية هي الفكرة, والمنهج هو الطريق, والنظام هو البناء. الرؤية تتطور وتتحول إلى منهج, والمنهج يتطور ويتحول إلى نظام, والنظام يتطور ويتحول إلى بناء.

 
 
 
عدد الزوار : 175819
telefon dinleme casus telefon telefon dinleme casus telefon